القائمة الرئيسية

الصفحات

اخر الاخبار

تلخيص كتب ..ملخص كتاب مستويات القيادة الخمسة

مكتبة الكتب الالكترونية

 ملخص كتاب مستويات القيادة الخمسة


The 5 Levels of Leadership


كتاب مستويات القيادة الخمسة


للمؤلف جون ماكسويل John Maxwell


نشره في عام 2011،


جون ماكسويل هو خبير قيادة


ومتحدث ومدرب ومؤلف معروف عالمياً،


الّف أكثر من 60 كتاباً،


وبيعت من كتبه أكثر من 15 مليون نسخة.


يتحدث المؤلف في كتابه عن أمر مهم


يؤثر علينا في فترة في فترات حياتنا،


ألا وهو القيادة.


وقسم الكتاب القياديين أو المديرين الذين نقابلهم في حياتنا


وحتى القيادات نفسها إلى خمسة مستويات،


ووضع المستويات في هرم


تبدأ من المستوى الأول في أسفل الهرم


إلى المستوى الخامس في أعلى الهرم


كأعلى درجة من درجات القيادة.


المستوى الأول: مستوى المنصب (القائد الموضعي)


Position


هنا القائد يبدأ بعنوانه الوظيفي كقائد،


يبدأ بالعمل كوضعه كقائد أو مدير،


والمرؤوسين تحته يتبعونه لمنصبه كقائد،


ويفرض عليهم الأوامر بصفته القائد


ولا يناقشهم عن الأسباب،


ودائماً يكرر عبارات مثل


“أنا القائد” أو “أنا المدير” أو “أنا مديرك”.


ويعتبر نفسه هو أعلى شخص


وكل المرؤوسين هم أتباعه وهم أقل أهمية منه،


ولا يوجد لديه مفهوم فريق العمل.


وهنا أتباع القائد


مجبرون على إتباع قائدهم وتنفيذ أوامره،


لكن سيعطون أقل قدر من طاقتهم وجهدهم لصالحه


وسينفذون الحد الأدنى من مهامهم،


والقائد لا يعرف كيف يتعامل مع أتباعه


ولا يستطيع اكتشاف المواهب والقدرات المتميزة لأتباعه


ولا يعرف كيف يحصل على أفضل ما لديهم،


وهو بنفسه لا يعتقد أن لديه موهبة.


وهنا يرى مؤلف الكتاب جون ماكسويل


أن القائد في هذا المستوى لا يعتبر قائداً


بل لديه فقط منصب ومسمى وظيفي.


المستوى الثاني: مستوى القبول (القائد المحبوب)


Permission


هنا القائد يعتمد على تكوين علاقة جيدة مع مرؤوسيه


تسودها الحب والاحترام والاهتمام


وليست قوة المنصب،


حيث يحب من يعمل معه،


ويهتم بهم بدرجة كبيرة،


ولذلك أتباعه سيعملون لأجله لأنهم يحبونه،


وسيتبعونه لرغبتهم بذلك


لا لأنهم مجبرون على ذلك.


ويؤمن مؤلف الكتاب أن العلاقة هي حجر الأساس لبناء القيادة،


لأن العلاقة الجيدة


هي الوسيلة للتأثير بشكل إيجابي على الآخرين.


القائد في هذا المستوى لديه ثلاثة أمور


يقوم بفعلها وهي


الاستماع الجيد لمرؤوسيه.


الاستيعاب والوعي بأماكنهم ومهامهم وماذا يفعلون.


التعلم


وبهذه العملية


سيتكون لديه موقف سلوكي تجاه عمله كقائد،


سيتعلم كيف يدير مرؤوسيه


وسيحب أن يديرهم ويقودهم.


لكن يعيب على هذا المستوى


أن الموظفين سيكونون مرتبطين بقائدهم بعلاقة قوية جداً،


حيث إذا استبدل قائدهم بآخر سيتشتتون.


المستوي الثالث: مستوى الإنتاج (قائد الإنتاج)


Production


هنا القائد يهمه الإنتاج


ولا يهمه الطريقة ولا الجهد المبذول،


ودائماً حديثه وأسئلته تدور حول الإنتاج،


فيسأل مثلاً


“كم معاملة أجريت اليوم؟


”، “كم صفقة تمت في هذا الأسبوع؟”،


“كم منتجاً تم بيعه؟”


“كم خدمة قدمت؟


وهذا القائد يعتبر مقبولاً لدى الموظفين


لاهتمامه العالي بالعمل والإنتاج،


ويصبح نموذجا قياديا ومثلا أعلى يحتذي به،


لكن يعيب عليه انه يحدد النتائج التي يريدها


لكن لا يوضح كيفية الوصول لتلك النتائج.


المديرين في هذا المستوى يحاولون حل المشاكل،


ولكن القادة يحاولون خلق قوة دافعة لدى المرؤوسين،


لأن القوة الدافعة


ستحل 80% من المشكلات.


المستوى الرابع: مستوى التطوير


(القائد التطويري) People Developing


هنا القائد يحاول من تطوير الموظفين من حوله،


ليكونوا أفضل أداءً


وبالتالي تحقيق النتائج المرغوبة،


ويركز بشدة على العمل كفريق واحد،


ويحب اكتشاف المواهب والقدرات المتميزة في مرؤوسيه


ويعمل على تطويرها،


وفي هذا المستوى القائد يكون محبوباً لدى مرؤوسيه


وذو كفاءة عالية جداً،


فهو لا يهتم فقط بالإنتاج ولا بمرؤوسيه فقط،


بل يهتم بالإنتاج ويهتم بمرؤوسيه معاً،


ويحرص على تطوير مرؤوسيه


فيصنع منهم قادة على درجة عالية من المسؤولية والكفاءة


ليواصلوا المسيرة في صنع قادة آخرين.


والقائد بقيامه بتطوير الأفراد ونموهم


فهو أيضاً يطور المنظمة


ويجعلها تنمو بنمو الموظفين.


وهنا جون ماكسويل يقول


إذا حاول القائد جاهداً للوصول إلى المستوى الخامس


من مستويات القيادة ولم يستطع،


فذلك ليس مهماً،


بل يبقى في هذه المستوى الرابع


لأن هذه المستوى يعتبر مستوى جيد جداً.


ويعتمد تطوير الموظفين على ثلاثة أمور


يقوم القائد الناجح بفعلها:


80% تعتمد على توظيف الأشخاص المناسبين


ذو الكفاءة العالية والصفات والمهارات المطلوبة.


وضع الشخص المناسب في المكان المناسب.


توفير البيئة المناسبة


والأدوات اللازمة للموظفين


والعمل على تطوير الموظفين.


المستوى الخامس: مستوى القمة


(القائد الزعيم) The Pinnacle


وهذه المرحلة تتميز بموهبة القائد،


ووجود صفات الزعامة والقيادة لديه،


والقائد يخرج من يديه قادة من المستوى الرابع


الذين سيقومون بتطوير موظفين


ليمسكوا مناصب أعلى في المؤسسة،


وعادة القائد في المستوى الخامس يكون هو قائد المنظمة.


والموظفين هنا يتبعون قائدهم لما هو عليه،


لاحترامه لهم، ولما ينجزه.


وفي الأخير


إذا رأيت نفسك في أي مستوى من مستويات القيادة فذلك ليس عيباً،


ولكن العيب والخطأ هو البقاء في المستوى نفسه


وعدم العمل على تطوير نفسك


مكتبة الكتب الالكترونية


***********************


***********************

reaction:

تعليقات